المحتوى الرئيسى

هكذ تناولت الصحافة العالمية أزمة رانيا يوسف.. فستان مثير ربما يرسل صاحبته للسجن!مروة لبيب

12/02 00:50

لاقت أزمة الممثلة رانيا يوسف اهتماما عالميا، إذ ألقت العديد من الصحف الأجنبية الضوء على ما تعرضت له الفنانة المصرية من انتقادات مؤخرا وهجوما قد يودي بها إلى السجن، إذ تواجه رانيا يوسف تهمة الفعل العلني الفاضح والتحريض على الفسق والفجور بسبب ارتدائها فستان شفاف على السجادة الحمراء لمهرجان القاهرة السينمائي.

وعلى إثره أصدرت نقابة المهن التمثيلية بيانا تتوعد فيه بالتحقيق مع كل ما تراه تجاوزا في حق المجتمع المصري دون ذكر اسم رانيا يوسف بشكل صريح، وذكر البيان أن المظهر الذي بدت عليه بعض ضيفات المهرجان لا يتوافق مع تقاليد المجتمع وقيمه وطبائعه الأخلاقية، الأمر الذى أساء لدور المهرجان والنقابة المسؤولة عن سلوك أعضائها".

وفي أعقاب هذا البيان أصدرت النجمة رانيا يوسف بيانا واعتذارا رسميا إلى العديد من الأشخاص الذين أغضبهم ظهورها تقول فيه: من الممكن أن يكون خاننى التقدير حيث ارتديت الفستان للمرة الأولى ولم أكن اتوقع أن يثير كل هذا الغضب"، مضيفة : أؤكد من جديد تمسكى بالقيم والأخلاق التى تربينا عليها فى المجتمع المصرى والتى كانت وما تزال وستظل محل احترام".

وفي السطور التالية نرصد لكم كيف تناولت الصحف العالمية أزمة رانيا يوسف:

ألقت صحيفة The Washington Post، الضوء على أزمة الفنانة رانيا يوسف في ختام مهرجان القاهرة السينمائي.

تحت عنوان "محاكمة ممثلة مصرية لارتدائها ثوبا شفافا"، تحدثت صحيفة The Washington Post عن محاكمة رانيا يوسف بسبب إطلالتها في القاهرة السينمائي.

ووفقا لما ورد في الصحيفة تواجه الممثلة المصرية محاكمة الشهر المقبل بتهمة نشر الفسق والفجور بعد حضورها ختام مهرجان القاهرة السينمائي مرتدية فستان مطرز بالكريستال الأسود يكشف عن ساقيها.

وذكرت The Washington Post في تقريرها أن مصر البلد المحافظ تتمتع بأغلبية مسلمة، وقد احفظت الدولة العربية التي يبلغ عدد سكانها 100 مليون نسمة بآثار العلمانية على الرغم من عقود شهدت تنامي النزعة الدينية المحافظة، ولكن حالة رانيا يوسف بمثابة تذكيرا بأن النزعة الدينية لا زالت تعم المجتمع المصري".

وقد تواجه رانيا يوسف 5 سنوات في السجن في حال تمت إدانتها.

وفقا لما جاء في صحيفة Dailymail البريطانية، فقد اتهمت الممثلة المصرية رانيا يوسف بالفعل العلني الفاضح بعد ظهورها في مهرجان القاهرة السينمائي مرتدية فستانا شفافا يكشف عن ساقيها.

وقد تواجه يوسف التي تبلغ من العمر 45 عاما عقوبة السجن لمدة تصل إلى 5 سنوات في حال تمت ادانتها، ومن المقرر عقد أولى جلسات محاكمتها بتهمة التحريض على الفسق والفجور علنيا يوم 12 يناير المقبل بعد شكوى تقدم بها مجموعة من المحامين إلى النائب العام.

وقد رفع الدعوى الأولى المحامي عمرو عبد السلام وجاءت الثانية بتوقيع سمير صبري المعروف عنه تقديم بلاغات للنائب العام ضد المشاهير المثيرين للجدل.

وفي تصريحه لوكالة Agence France-Presse، قال المحامي سمير صبري أن ظهور رانيا يوسف بهذا الشكل لا يتماشى مع القيم والتقاليد والأخلاق المجتمعية وبالتالي يسيء إلى سمعة المهرجان وسمعة المرأة المصرية بشكل خاص.

وفي العام الماضي حكم على مغنية أخرى تدعى شيما في تهمة مماثلة بالسجن لمدة عامين تم تخفيضها فيما بعد إلى عام واحد، بسبب فيديو كليب اعتبره الكثيرون استفزازيا.

وقد ظهرت رانيا يوسف مرتدية فستانا شفاف باللون الأسود يكشف عن ساقيها في ختام الدورة الـ40 من مهرجان القاهرة السينمائي مما أثار انتقادات واسعة النطاق عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

تقول صحيفة Mirror البريطانية إن الممثلة المصرية أثارت الجدل فور ظهورها على السجادة الحمراء بثوب أسود شفاف وشبهه البعض بملابس السباحة.

ورصدت الصحيفة ردود الفعل المتباينة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيد ومعارض لإطلالة الممثلة البالغة من العمر 45 عاما.

إذ وصف أحدهم الفستان بأنه يسمى: لقد نسيت سروالي في الوقت الذي يتم تكريمي فيه"، فيما قال آخر إن ظهورها بهذا الشكل سيساعدها على كسب مزيد من الأدوار".

أهم أخبار فن

Comments

عاجل